انتعاش لصناعة الزي المدرسي بعد ايقاف استيراده

 قال ممثل قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات بغرفة صناعة الاردن المهندس ايهاب قادري ان قرار إلزام المدارس الخاصة بشراء الزي الموحد من الصناعة الاردنية وعدم استيراده من الخارج انعكس ايجابا على مصنعيه المحليين واسهم بإنعاش صناعة المحيكات وتوسعها.
وكانت وزارة التربية والتعليم عممت في شباط الماضي قرارا يلزم المدارس الخاصة بشراء الزي الموحد للطلبة من الصناعة المحلية وعدم استيراده من الخارج، فيما تشير الاحصاءات الى وجود ما يقارب 450 الف طالب وطالبة يتلقون تعليمهم بالمدارس الخاصة.
وأعرب المهندس قادري في لقاء صحافي مساء امس الخميس عن تقديره للحكومة لاعادتها الاعتبار لصناعة الزي المدرسي المحلية ومكنت في الوقت نفسه المصانع الاردنية من التوسع في استثماراتها وتوفير فرص عمل اضافية وزيادة حجم الانتاج وتقليل كلف الانتاج والتشغيل.
وثمن كذلك جهود وزارة الصناعة والتجارة والتموين ودائرة الجمارك في تطبيق القرار وبمهنية عالية وعدم الاضرار بالقطاعين الصناعي والتجاري، فيما اشار الى ان وزارة التربية والتعليم سجلت موقفا رائعا حيال الصناعة الاردنية لجهودها باتخاذ القرار.
ولفت الى ان القرار أنعش المصانع الأردنية ، حيث تمكنت مصانع من إعادة تشغيل بعض خطوط الانتاج المتوقفة منذ فترة، وتشغيل عمالة إضافية اردنية في مصانع ومشاغل وصلت الى نحو 20 بالمئة من حجم العمالة القائمة لديها، مشيرا الى ان عددا من المصانع أتخذت قرارا بالتوسع وزيادة استثماراتها.
وتابع ان القرار الذي جاء في ظل صعوبات تمر على القطاع الصناعي، سيسهم في انتعاش الصناعات التكميلية للزي المدرسي ومشاغل الخياطة وتجار الاقمشة المحليين وزيادة حجم الصادرات والتوسع بالاستثمارات القائمة بالقطاع.
وبين ان الطاقة الانتاجية القصوى السنوية لمصانع الزي المدرسي بالمملكة تبلغ نحو 11 مليون قطعة بينما معدل الانتاج السنوي الفعلي للمصانع اكثر من 4 ملايين قطعة في الوقت الذي يقدر فيه حاجة المدارس الخاصة بنحو 3 ملايين قطعة ويزيد بحسب الحاجة والاستعمال، الامر الذي سيفتح أبواب التصدير وبخاصة الى دول الجواروقال ان 15 مصنعا في المملكة لديها خطوط انتاج لتصنيع كامل قطع الزي المدرسي التي تحتاجها المدارس الخاصة في المملكة والتي تتراوح بين 7 الى 11 قطعة ما بين الزي الصيفي والشتوي وملابس حصة الرياضة، لافتا الى ان نحو 85 مشغلا تصنع بعض القطع وتشكل في مجموعها مصانع تكاملية تستطيع تصنيع الزي المدرسي كاملا وتستفيد من القرار.
وأضاف ان الصناعة المحلية استطاعت تلبية احتياجات مختلف المدارس الخاصة في المملكة من الزي المدرسي وبجودة عالية، بعدد مصانع ومشاغل يصل الى 100 مصنعا ومشغلا، تشغل نحو 4 آلاف عامل وعاملة 80 بالمئة منهم اردنيون.
ولفت المهندس قادري الى وجود توجه لدى قطاع صناعة الجلدية والمحيكات اقامة معرض متخصص بصناعة الزي المدرسي يستهدف القطاعين الصناعي والتجاري وأصحاب المدارس الخاصة الى جانب اشراك تجار ومستوردين من خارج المملكة لبناء ترابطات بينهم وتعريفهم على المستوى المتقدم لصناعة الزي المدرسي المحلية.